Tuesday, 18 June 2019
مجلس شورى المفتين لروسيا
بِسْمِ  اللّهِ  الرَّحْمـَنِ  الرَّحِيمِ
 
Rus En Ar
مقالات > أخبار > بمشاركة شورى المفتين لروسيا منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة يختتم أعماله

بمشاركة شورى المفتين لروسيا منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة يختتم أعماله على هامش أعمال وفعاليات الدورة الخامسة لمنتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة المقام تحت عنوان "حلف الفضول فرصة للسلام العالمي" في أبو ظبي
التقى وفد مجلس شورى المفتين لروسيا المشارك في أعمال هذا المنتدى والمؤلف من الدكتور سالم ظلام المتخصص في إدارة العلاقات الدولية بمجلس شورى المفتين لروسيا والسيد واصل تيمير غالييف إمام وخطيب مسجد مدينة زارايسك بمقاطعة موسكو، التقى على هامش أعمال هذا الملتقى كل من صاحب الفضيلة الشيخ العلامة عبد الله بن بيه رئيس منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة رئيس مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي وفضيلة الشيخ الدكتور محمد مطر سالم الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في دولة الإمارات العربية المتحدة ونقل لهم أحر التحيات مقرونة بأطيب الأمنيات نيابة عن سماحة المفتي الشيخ راوي عين الدين رئيس مجلس شورى المفتين لروسيا رئيس الإدارة الدينية لمسلمي روسيا الاتحادية، وتأكيد حرص سماحته على تعميق أواصر العلاقات الأخوية والتعاون مع الأشقاء في دولة الإمارات العربية المتحدة لما فيه خدمة الإسلام والمسلمين في كلا البلدين
ومساء يوم أمس اختتمت فعاليات الدورة الخامسة لمنتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة المقام تحت عنوان "حلف الفضول فرصة للسلام العالمي" وهو المنتدى الذي أسسه فضيلة الشيخ العلامة عبد الله بن بيه، وتحتضنه دولة الإمارات العربية المتحدة برعاية الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولى، والذي يسعى إلى تأكيد أولوية السلم باعتباره الضامن الحقيقي لسائر الحقوق، ويسهم بشكل ملموس في إيجاد فضاء رحب للحوار والتسامح وتعزيز دور العلماء في نشر الفهم الصحيح، والمنهجية السليمة للتدين
وأكدت المناقشات التي جرت على مدار ثلاثة أيام دور الحكومات وقادة الأديان والمثقفين في إقرار قيم التعايش وحسن الجوار والتعاون والقبول بالتعددية الدينية وضرورة الحفاظ على الهوية العربية، وأن بناء المجتمعات مسؤولية مشتركة لجميع المشاركين به
وإستعرضت الجلسات تجارب التعايش المشترك فى مجتمعات دول الإمارات العربية المتحدة وإندونيسيا والمملكة المتحدة والمجلس البابوى للفاتيكان، مشيدة بنجاحها في تحقيق العيش الحقيقي، مؤكدة الحاجة إلى حلف فضول عالمي جديد يتضمن قيم حلف الفضول الذي وقعته خمس قبائل من قريش قبل الإسلام وأقر نصرة المظلوم ورد المظالم والعيش المشترك بدون التفرقة على أساس اللون أو الجنس أو الدين أو العرق
وخلصت أعمال الملتقى، الذي شارك فيه نحو 800 شخصية من ممثلي الأديان والمفكرين والمعنيين بالشأن الإنساني على مستوى العالم، إلى جملة من التوصيات، أهمها: إعداد ميثاق حلف الفضول الجديد، ووضع خارطة طريق لتحقيق أهدافه في تشكيل جبهة عالمية من القادة الدينيين والعلماء والعقلاء، لصناعة ثقافة السلم وترسيخ قيم الفضيلة في المجتمع
وجاء في البيان الختامي أنه انطلاقا مما سعى إليه المنتدى منذ أول انعقاد له في أبريل 2014، وزكته توصيات الملتقى الرابع للمنتدى في عامه الماضي في ديسمبر 2017، وهو تأسيس حلف فضول جديد يدعو إلى المحبة والوئام، فقد اختار المنتدى لملتقاه السنوي الخامس موضوع "حلف الفضول.. فرصة للسلم العالمي "
وذكر البيان أن "علماء الشريعة في هذا الملتقى بينوا مشروعية الأحلاف والمعاهدات في الإسلام، وإلزاميتها ومقاصدها والحاجة الماسة إلى ترسيخها وحمايتها، ومراعاة تطورها في صيغتها الوطنية، أي عقود المواطنة الحديثة، والدولية، وتكاملت بحوثهم ومداخلاتهم مع القادة الدينيين من العائلة الإبراهيمية والمفكرين والباحثين، في بيان القيم والمبادئ التي تجسدت في حلف الفضول وموجبات الحاجة إلى حلف فضول جديد، بالنظر إلى الأوضاع العالمية الراهنة والمخاطر الواقعة والمتوقعة، الناجمة عن النموذج الحضاري المعاصر
وأوضح أن المجتمعين تطرقوا أيضا خلال جلسات هذا الملتقى الاثنتي عشرة وورشه الـخمس، إلى دور الأديان في معالجة الأزمات الإنسانية الراهنة وتعزيز السلم الأهلي وروح المواطنة والتعايش والتضامن والأمن في العالم، مشددين في الوقت نفسه على مكانة المرأة والإعلام في خدمة هذه الأدوار والقيم النبيلة
كما نوهوا كذلك بمسار دروب السلام من إعلان مراكش 2016 إلى إعلان واشنطن 2018، دون إغفال اقتراح آليات التطبيق ووسائل التفعيل لحلف الفضول الجديد
وأوصى المتداولون في الملتقى الخامس لـ"منتدى تعزيز السلم" بإنشاء لجنة لإعداد ميثاق لحلف الفضول، وأن تقترح النصوص التنظيمية المتعلقة بتكوينه، وفقاً لقوانين دولة المقر، إلى جانب الدعوة إلى المزيد من التفكير المشترك، لوضع خارطة طريق وتقديم مبادرات علمية وميدانية لتحقيق أهداف الحلف الجديد
كما أوصى رواد حلف الفضول الجديد بأن يرسخوا ويطوروا نموذج قوافل السلام، ليصبح آلية للتعاون والتعايش، وتقليداً يتم العمل على تعميمه والاستفادة منه، في الوقت الذي أوصى فيه كذلك القيادات الدينية المشاركة بالعمل على إشراك العناصر الفعالة كافة في المجتمع، خصوصاً فئتي النساء والشباب، لما لهما من تأثير كبير على نجاح هذا النوع من المبادرات.
وحمل البيان الختامي أيضا ضرورة إدراج القيم المشتركة بين العائلة الإبراهيمية في مناهج التربية والتعليم على المستوى العالمي، والتعاون مع المؤسسات الدولية ذات الاختصاص، كمكتب الأمم المتحدة للتعليم ومنظمة "اليونسكو"، داعيا الإعلام ليكون شريكاً فعالاً في هذا الحلف من خلال التعريف وتسليط الضوء على النماذج الإيجابية والقصص الملهمة التي تسهم في نشر قيم السلم والتعايش بين الناس.
وكان اليوم الثالث للمنتدى قد شهد انعقاد خمسة ورش لعرض تجارب بعض المؤسسات في نشر ثقافة السلام، وإطعام الطعام، حسب ما يرمي الملتقى من وراء تشكيل حلف الفضول العالمي بين الأديان.
وبالإضافة لموضوع "نحو حلف فضول جديد فرصة للسلم العالمي"، ومسالة الهجرة وحماية المهاجرين وحسن صيافتهم، وكذلك موضوع الدور القيادي للمرأة في بناء مجتمعات المواطنة الشاملة
ورحب المشاركون في المنتدى بالزيارة المرتقبة للبابا فرنسيس بابا الفاتيكان للإمارات، التي تمثل تتويجاً لجهود الدولة في نشر التسامح والاعتدال ونشر السلام في العالم، منوهين بتكامل الجهود التي يقوم بها البابا فرنسيس في مجال الضيافة والجوار، مع توصيات وموضوع المنتدى
كما عبروا كذلك عن فائق الشكر وجزيل الثناء لدولة الإمارات العربية المتحدة على ضيافتها، موجهين الشكر كذلك إلى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات، والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وإلى حكام الإمارات
كما توجه المشاركون في الملتقى بالدعاء بالرحمة والمغفرة وعلو الدرجة والمنزلة للأب المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وبدوام الأمن والأمان والرخاء والسعادة والإخاء والريادة في أرض الإمارات العربية المتحدة


Facebook Google Plus Twitter Livejournal Mail.Ru

العودة إلى القائمة

Direct speach سماحة المفتي يهنئ الأخوة المؤمنين بعيد ال
مواعيد الصلاة
18. 06. 2019 1:44 — الفجر 3:44 — شروق الشمس 12:32 — الظهر 17:03 — العصر 21:18 — المغرب 23:18 — العشاء
في موسكو 02:30