Friday, 17 August 2018
مجلس شورى المفتين لروسيا
بِسْمِ  اللّهِ  الرَّحْمـَنِ  الرَّحِيمِ
 
Rus En Ar
مقالات > أخبار > مشجعو المنتخب السعودي مثالاً للتهذيب والسلوك الأخلاقي الإسلامي الحضاري

مشجعو المنتخب السعودي مثالاً للتهذيب والسلوك الأخلاقي الإسلامي الحضاري أشاد ضميرجان زين الدينوف إمام وخطيب المسجد الجامع بموسكو، أمام عشرات الآلاف من المصلين الذين أدو صلاة الجمعة اليوم في المسجد الرئيسي بموسكو، أشاد بالسلوك التربوي والأخلاقي الرفيع، الذي أظهره مشجعي المنتخب الوطني للمملكة العربية السعودية بعد انتهاء مباراة فريق بلادهم أمام فريق الأرغواي، على أرض ملعب "روستوف أرينا" بمدينة روستوف على نهر الدون
وأكد إمام وخطيب المسجد الجامع بموسكو في خطبة يوم الجمعة، على أن مشجعي المنتخب الوطني للمملكة العربية السعودية بأخلاقهم الرفيعة وتهذيبهم، أصبحو خير مثال يحتذى به بالنسبة لمواطني ومشجعي جميع الدول المشاركة في نهائيات كأس العالم  2018
فبعد انتهاء المباراة التي جمعت فريقي المملكة العربية السعودية والأرغواي، والتي انتهت بفوز الأرغواي على الفريق السعودي بهدف مقابل لاشيء، قام مشجعي فريق المنتخب الوطني السعودي بالمساعدة في ازالة الأنقاض والمخلفات في قطاع المدرجات الخاص بالمشجعين السعوديين الذين حضرو المباراة، وقامو بتجميع الأكواب والعبوات البلاستيكية والمعدنية والورقية في أكياس بلاستيكية كبيرة، وتركوا المكان نظيفاً كما كان قبل بدء المباراة
وثمن إمام وخطيب المسجد الجامع بموسكو هذا السلوك الرفيع، وحث عشرات الآلاف من المصلين على الإقتداء بهم، قائلاً: " أخوتي الأعزاء، تعرفون جيدا أنه في هذه الأيام يجري حدث كبير في روسيا، ألا وهو نهائيات كأس العالم بكرة القدم، وتعرفون كذلك أن من بين الفرق المشاركة في هذا الحدث الرياضي العالمي أربع منتخبات عربية، وبالرغم من أن هذه المنتخبات لم توفق في إحراز نتائج كبيرة ومتقدمة، إلا أن أعضاء هذه المنتخبات، والمشجعين ضيوف هذا المونديال من العالم العربي والإسلامي، كانو خير ممثل للإسلام والشعوب العربية والإسلامية
فها هو ذا محمد صلاح، بالرغم من أنه نجم على المستوى العالمي، إلا أنه إنسان متواضع يسجد لله عز وجل شاكراً ومقدراً نعمته بعد تسجيله هدفاً، و كذلك هذا هو السلوك الأخلاقي الرائع لمشجعي منتحب المملكة العربية السعودية في ملعب مدينة روستوف على نهر الدون، بعد انتهاء مباراة فريق بلادهم، قامو بتنظيف قطاع المدرجات المخصص لمشجعي فريق بلادهم، مظهرين بذلك للعالم كله أخلاقاً إسلاميةً حقيقية، تعكس طهارة قلوبهم والقيم الحميدة الرفيعة التي تربو عليها، والتي تدعو إلى النظافة والطهارة، ومد يد العون ومساعدة الآخر في كل وقت
والجدير بالذكر أن هذا التصرف الرائع، والذي إن دل على شيء فإنما يدل على مستوى الأخلاق والتربية والسلوك الراقي، ترك أثراً طيباً وعظيماً في نفوس كل من شاهد وسمع عن ذلك
سكان مدينة رستوف، عاصمة اقليم حوض نهر الدون، الذين أخذ بعضم بالتقاط صور ومقاطع فيديو لهذا التصرف الأخلاقي الرائع، أعربو عن إعجابهم بالسلوك الحضاري لضيوف مدينتهم، مؤكدين أنهم تعلمو منهم درساً في السلوك الحضاري بالملاعب
وعلق بعضم قائلاً: هذا رائع، إنه عمل يدل على أنه شعب متحضر وعلينا أن نتعلم منه، وقال آخر: " تصرف أخلاقي يدل قبل كل شيء، على تهذيبم وعلى أنهم يحترمون بلدنا"


Facebook Google Plus Twitter Livejournal Mail.Ru

العودة إلى القائمة