Wednesday, 30 September 2020
مجلس شورى المفتين لروسيا
بِسْمِ  اللّهِ  الرَّحْمـَنِ  الرَّحِيمِ
 
Rus En Ar
مقالات > أخبار > سماحة المفتي : " أنا أدعوا إلى الوحدة "

سماحة المفتي : " أنا أدعوا إلى الوحدة " كلمة سماحة المفتي الشيخ راوي عين الدين في الاجتماع المشترك لمجلس الإتحاد ومجلس الدوما، الذي عقد في قاعة الأعمدة في موسكو برئاسة رؤساء المجلسين فالنتينا ماتفيينكو وسيرغي ناريشكين.
السيدة فالنتينا إيفانوفنا ماتفيينكو المحترمة
السيد سيرغي يفغينيفتش ناريشكين المحترم
السادة المحترمون المشاركون في هذا الإجتماع الموقر  
الإخوة والأخوات
أغتنم هذه الفرصة لأعرب مجدداً عن خالص التعازي والمواساة في وفاة 224 مواطناً في حادث تحطم الطائرة الروسية فوق سيناء ، والتي كانت متجهة من شرم الشيخ إلى سانت بطرسبوغ، وكذلك في ضحايا سلسلة الهجمات الإرهابية في لبنان وفرنسا وأجزاء أخرى من العالم.
نلاحظ هذه الأيام ظهور العديد من التعريفات ومختلف التوصيفات، منها بداية الحرب العالمية الثالثة، ونقطة تحول في مصير أوروبا، و صراع الحضارات وغيرها.
لا شك في أن الهدف من الهجمات ليس قتل الناس أو تدمير المنشأت المادية، وإنما هو مظاهرة أيديولوجية  تعطي الحياة البشرية  للأسف دور المواد الاستهلاكية.
     لقد تلقت الإنسانية إشارة تتلخص في أن النظام السياسي المعتاد يسير إلى نهايته! هذا ليس وعداً بأن تتغير قواعد اللعبة وموضوعات العلاقات المتبادلة في الساحة الجيوسياسية. لا، الحديث يدور حول إلغاء هذه القواعد على الإطلاق، ليحل بدلاُ عنها حق الأقوى، وفيما بعد - الفوضى والإرهاب.
وإذا كنا لا نتفق مع وجهة النظر المستقبلية هذه ،  فمن واجبنا أن ندافع عن حقنا في الإنسانية، وأن لا نرضخ لابتزاز الإرهابيين، و أن نكون متحدين، واثقين  في أنفسنا وفي صوابية موقفنا.  
اليوم، يتوجب على البشرية جمعاء، أن تضع الاختلافات الطفيفة جانباً، لنتحد ضد الإرهابيين الذين يرفضون شرع الله تعالى، ويتجاوزون حدود الإنسانية.
أنا مؤمن بأن الله تعالى سيعاقب هؤلاء القتلة الذين يزرعون الفجور والفوضى في الأرض .   ومؤمن بأن انتقام الله عز وجل لآلاف الأرواح المزهوقة أمر لا مفر منه.
أناشد جميع المسلمين في روسيا ، وكذلك جميع الأخوة المواطنين إلى الالتفاف حول زعيمنا الوطني فلاديمير بوتين، وأن نكون متحدين في رفضنا للإرهاب والتطرف، وتعزيز وطننا، وأن نصلي لله عز وجل بلا كلل من أجل وضع حد للضحايا التي لا معنى لها.
2015/11/20موسكو
و خلال حديثه في الجلسة المشتركة لمجلسي النواب والشيوخ في البرلمان الروسي، والذي حضره زعماء الدين وممثلي المنظمات العامة، دخل سماحة المفتي الشيخ راوي عين الدين في مهاترة مع رئيس الجمعية التشريعية في مدينة سان بطرسبورغ فياتشيسلاف ماكاروف ودعا سماحته إلى بناء المساجد في المناطق كتدبيراً وقائياً فعالاً للوقاية من التطرف والراديكالية.
من جهته تقدم السيد ماكاروف باقتراح لإشراك رجال الدين و زعماء الجاليات للعمل على الوقاية من التطرف والكشف عن دعاة التطرف : " اليوم ، عندما وصلت الحرب الإرهابية إلى بلادنا، لدينا الحق في التوجه إلى زعماء الجاليات وزعماء الدين وكذلك إلى جميع الناس الذين يتمتعون بالنفوذ بين المجموعات القومية والطوائف الدينية، وندعوهم ليس فقط لإدانة الإرهاب، بل لأداء واجبهم الوطني والتعاون مع الشرطة والأجهزة الأمنية.
رئيس المنظمات الإسلامية في روسيا سماحة المفتي الشيخ راوي عين الدين قال معترضاً على السيد ماكاروف وموضحاً أن الرغبة في توسيع عمل رجال الدين مع المؤمنين تصطدم بعرقلة سببها رفض السلطات المحلية السماح ببناء البنية التحتية للمسلمين.
وقال الزعيم الروحي لمسلمي روسيا " أريد الإجابة على المتحدث السابق:  يتوحب تحديد قطعة صغيرة من الأرض في المدينة والسماح ببناء مسجد وسنرسل إماماً ، الذي سيعمل معكم ، لتوعية أبناء الرعية لمواجهة التطرف. وأريد أيضا الرد على أولئك الذين يقولون: يجب على رجال الدين العمل،هل تعتقدون أننا لا نقاوم ؟ نحن لا نعمل ؟ أنتم لا ترون العمل في مكافحة الإرهاب والتطرف والراديكالية في المناطق المختلفة ، والذي بسببه فقدنا العشرات من الأئمة والمفتين أليس هذا من عملنا ؟ "
المركزالإعلامي لمجلس شورى المفتين لروسيا


Facebook Google Plus Twitter Livejournal Mail.Ru

العودة إلى القائمة

Direct speach سماحة المفتي يهنئ الأخوة المؤمنين بعيد ال
مواعيد الصلاة
30. 09. 2020 4:41 — الفجر 6:30 — شروق الشمس 12:20 — الظهر 15:20 — العصر 18:07 — المغرب 19:49 — العشاء
في موسكو 06:58