Friday, 03 April 2020
مجلس شورى المفتين لروسيا
بِسْمِ  اللّهِ  الرَّحْمـَنِ  الرَّحِيمِ
 
Rus En Ar
مقالات > أخبار > من الضروري محاربة الإرهاب معاَ جنباً إلى ج

من الضروري محاربة الإرهاب معاَ جنباً إلى ج عقد فضيلة الشيخ روشان عباسوف النائب الأول لرئيس مجلس شورى المفتين لروسيا ورئيس الإدارة الدينية لمسلمي روسيا الاتحادية ، عقد مؤتمراً صحفياً في المركز الإعلامي ( أرغومنتي إي فاكتي ) " الحجج والوقائع " في موسكو اليوم،   وذلك بصدد الحديث عن سلسلة الهجمات الإرهابية التي تعرض إليها كل من لبنان وفرنسا وتركيا.
في بداية حديثه أعرب الشيخ روشان عن تعازيه لأسر الضحايا الذين سقطوا نتيجة هذه الأعمال الإرهابية . " اسمحوا لي نيابة عن المسلمين في بلدنا ، و نيابة عن الزعيم الروحي للمسلمين ، رئيس مجلس شورى المفتين لروسيا ورئيس الإدارة الروحية لمسلمي روسيا الاتحادية ، المفتي الشيخ راوي عين الدين ، أن أعرب عن أحر التعازي لأسر الضحايا الذين سقطوا في الهجمات الإرهابية، ونسأل الله تعالى أن يتغمدهم برحمتة ،  وأن يمن على الجرحى بالشفاء والصحة ".
وأكد النائب الأول أيضا أن "مجلس شورى المفتين لروسيا والإدارة الدينية  لمسلمي روسيا الاتحادية يؤكدان قتناعتمها وموقفهما بإدانة كل أشكال التطرف وانتشار الإرهاب.
وتابع الشيخ روشان : " إننا اليوم نرى أن الإرهاب أصبح ظاهرة عالمية في طبيعتها، وأصبحت تشكل تهديدا عالميا مع ظهور تنظيمات تهدد البشرية جمعاء. وأريد أن أؤكد أنهم لا يمثلون الإسلام  في أي حال، و لا يمثلون المسلمين. حيث أن القاعدة و داعش و التنظيمات الممائلة تم إنشاؤها في الدرجة الأولى لمحاربة الإسلام. إن مخططي و مفذي هذه العمليات الإجرامية ينتظرهم عقوبة قاسية من المولى عز وجل . كما قال الله سبحانه وتعالى :  (( ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما ))
و تابع الشيخ روشان قوله : " إن من يقف وراء الإرهاب ، له هدف وحيد و واضح وهوخلق اضطراب معلوماتي وإخباري في المجتمع، و إشعال نار الفتنة بين الأعراق والأديان. و تابع قوله : الإسلام - دين السلام ودين الإبداع، ولم يكن في أي حال دين التدمير"
" إن تنظيم داعش يحاول أن يحارب داخل الدين ،  والغرض من ذلك نشر الفساد و الفوضى ، فهو يحاول تخويف الناس، وجرهم إلى صراع طائفي"  
و أكد الشيخ روشان  " يجب محاربة الإرهاب معاً، جنباً إلى جنب و عندها فقط نستطيع القضاء على الإرهاب والتطرف، بما في ذلك بين شبابنا "  
مشيراً إلى أن التعليم هو من أهم أشكال الوقاية من التطرف و أضاف :  " نحن نستخدم مجموعة متنوعة من الموارد ، بما فيها شبكة الإنترنت. ونحن اليوم كرجال دين ننشر القيم الروحية والأخلاقية الموجودة في القرآن الكريم. وهناك الكثير من العمل يمكن القيام به ، وذلك بالتعاون مع العلماء والخبراء، ونحن مستعدون لتعزيز العمل الديني لمنع زرع الفتنة في أوساط الشباب "
بالإضافة إلى ذلك، دعا فضيلة الشيخ المجتمع و الآباء إلى مراقبة أبنائهم عن كثب لحمايتهم من تأثير من ألعاب الكمبيوترالشريرة ، التي تزرع العنف والقتل.
و قال الشيخ روشان ."في الآونة الأخيرة، أصبح الأطفال طعماً للإرهابيين والمتطرفين في جميع أنحاء العالم ، ونحن اليوم ندعوا الشباب إلى عدم الرضوخ لاستفزازات قطاع الطرق والإرهابيين".
المكتب الإعلامي في مجلس شورى المفتين لروسيا  


Facebook Google Plus Twitter Livejournal Mail.Ru

العودة إلى القائمة